تألّفَت الهيئة التّأسيسيّة لجمعيّة باسم “جائزة الأكاديميّة العربيّة” من:

  • رزق الله ريمون الحلو
  • فاديا جوزف صعب
  • لينا إسطفان غلبوني
  • نوف جورج البشرّاوي
  • ليندا محفوض محفوض
  • رنين الشّيخ قيس كيروز

وقد اتّفقَ المؤسّسون على تسمية “جائزة الأكاديميّة العربيّة” وعلى اختيار السيّد رزق الله الحلو كممثّل للجمعيّة تجاه الحكومة.

مركزُها: البوشريّة – سنتر مار يوسف – شارع مستشفى مار يوسف – الطّابق الثّالث – هاتف: 395839 / 76

وقد تأسّست في الجمهوريّة اللبنانيّة جمعيّة تُدعى “جائزة الأكاديميّة العربيّة”، غير سياسيّة، ولا تبغي الرّبح.

وتحمل الجمعيّة رسالةَ تمكينِ المتعلّمينَ، في مجموعةٍ من المدارسِ اللبنانيّةِ أو ضمنَ الدّولِ العربيّةِ، في مجالِ التّواصلِ اللّغويّ العربيّ السّليمِ، عن طريق التّباري في إطارِ “أكاديميّةِ اللّغةِ العربيّةِ”.

كما ولا تقتصر أنشطَة الجمعيّة على برنامج التّباري السّنويّ ضمن “أكاديميّةِ اللّغة العربيّة”، بل تسعَى إلى مواكبةِ القدراتِ اللّغوّية غير المكتَسَبة لدى متعلّمي اللّغة العربيّة، بالنّظر إلى نتائجِ الامتحاناتِ الرّسميّة للشّهادة المتوسّطة أو الثّانويّة، وبعد تحليل النّتائج تلك، تحضّر الجمعيّةُ من خلالِ جمعيّتها العموميّة، أنشطَةً تتلاءمُ والأهداف التّعلّميّة، في قالبٍ من التّشويق.

وكذلك تشجّع الجمعيّةُ المشاركين، عبرَ منحِهم الجوائزَ التّقديريّة الماديّة والمعنويّة، إيمانًا منها بالحاجةِ في عالمِنا العَربيّ، إلى التحفيز على تعلّم اللّغة العربيّة بالأساليب الحيويّةِ، والأنشطة الهادفة، وفي إطارِ التّباري.

وللانتساب إلى الجمعيّة، يُشترط في مَن يرغب أنْ يكون:

  1. لبنانيًّا وقد أتمّ العشرين من العمر (20 سنة)
  2. متمتّعًا بحقوقه المدنيّة وغير محكوم عليه بجنايةٍ أو جمحة شائنة
  3. قابلاً بنظام الجمعيّة، عاملاً في سبيل تحقيق غايتها
  4. حائزًا على شهادةٍ تعليميّةٍ أو عاملاً في مجال التّربية، أو في دور النّشر
  5. حائزًا على شهادةٍ في الإدارةِ أو أمانةِ السرّ أو الصّحافة وقد زاول مهنة اختصاصِه أقلّه لثلاث سنوات

ويتقدّم مَن تتوافر فيه شروط العضويّة بطلبٍ يصرّح فيه عن رغبتِه بالانضمام إلى الجمعيّة ويرفقه بالسّجلّ العدلي وصورة عن هويّته. ومن ثمّ تدرس الهيئة الإداريّة في جلسةٍ قانونيّة الطّلب والمستندات المرفَقة به، وتتّخذ بأكثريّة أعضائها القرار المناسب.

وتتألّف الهيئة العامّة من جميع الأعضاء المنتسبين فعليًّا إلى الجمعيّة، وتُحدَّد صلاحيّاتها ومهامها تفصيلاً في النّظام الدّاخليّ.

كما وتتألّف الهيئة الإداريّة من خمسة أعضاء تنتخبهم الهيئة العامّة بالاقتراع السرّي، ويُشترط لاكتمال نصاب جلسة الانتخاب حضور أكثر من نصف أعضاء الهيئة العامّة، المسدّدين اشتراكاتهم السّنويّة، على أنْ تكونَ مدّة ولاية الهيئة الإداريّة ثلاث سنوات.

ويُدير جلسة الانتخاب، هيئة من ثلاثة أعضاء على الأقلّ، من الهيئة العامّة ومن غير المرشّحين.

وتُنتَخَب الهيئة الإداريّة مع توزيع المهام على أعضائها مباشرةً، بحسبِ ما ينصّ النّظام الدّاخليّ للجمعيّة.

ويُمكن إسناد وظيفتَين على الأكثر، لعضو واحد في الهيئة الإداريّة، باستثناء حقّ التّقرير وتنفيذ صرف الأموال. وتُحدَّد مهام الهيئة الإداريّة ومهام كلّ من أعضائها في النّظام الدّاخليّ للجمعيّة.

ويقوم المؤسّسون بصلاحيّات الهيئة الإداريّة لسنة واحدةٍ من تاريخ التّرخيص للجمعيّة.

وفي التّعديل: يجوز للهيئة العامّة تعديل هذا النّظام، بناءً على اقتراح الهيئة الإداريّة، أو بناءً على اقتراح (20 %) عشرين في المئة من أعضاء الهيئة العامّة. ويُشترط لصحّة التّعديل موافقة ثلثي الأعضاء العاملين على الأقلّ، وإبلاغ المديريّة العامّة للشّؤون السّياسيّة واللاجئين، نسخة عن التّعديل.

ولأنّ هدفَ “جائزةِ الأكاديميّةِ العربيّةِ” يجعلُها تحملُ رسالةً تربويّةً متعدّدةَ الاتّجاهات، فلبلوغِ الأهدافِ المُشارِ إليها في النّظامِ العامّ، تحتاج إلى التّواصل مع جهاتٍ مختلفةٍ (المدارس، المتعلّمون وذووهم، الرّاعون للمشاريع التّربويّة، المسؤولون التّربويّون، الإعلام…)

وتعقد الهيئة التّأسيسيّة ولاحقًا مع الأعضاءِ الجُدد، جمعيّتَها العامّة في الأوّل من أيلول من كلّ عام، وتصدرُ عنها كلّ المقرّرات ذات الصّلة بأنشطة العام الدّراسيّ بكامله إضافةً إلى برنامج الاحتفال بمباريات “أكاديميّة اللّغة العربيّة” وحفل التّكريم.

ويحقّ للجمعيّة – وبالتّصويت الأكثريّ – النّظر في أيّ اقتراح لأيّ برنامج تنافسيّ تعلّميّ جديد غير ما أشير إليه أعلاه، يتقدّم به أيٌّ من الهيئة التّأسيسيّة أو الأعضاء المنتسبين لاحقًا. غيرَ أنّ ما أشير إليه آنفًا يُشكّل هويّة الجمعيّة وأسلوبِها في نشرِ شغف المتعلّمين باللّغة العربيّة.

وتبقى الجمعيّة على تواصل مع وزارتَي التّربية والثّقافة في لبنان، وفي الوزارات المعنيّة في أيّ من الدّول العربيّة من المحيط إلى الخليج.